Sep.23, 2020

اكسترا تهدي الوطن مجسم البيرق في اليوم الوطني التسعين

extra-national-day

عبدالله الفوزان: نؤكد على التزامنا بدعم الجانب الجمالي

بحضور معالي أمين المنطقة الشرقية المهندس فهد بن محمد الجبير تم يوم الافتتاح يوم 23 سبتمبر 2020 افتتاح دوار البيرق في حي العزيزية بمدينة الخبر، والرابط بين طريق الملك خالد وطريق الملك فهد، بحضور رئيس مجلس إدارة الشركة المتحدة للإلكترونيات (اكسترا) السيد/ عبد الله بن عبد اللطيف الفوزان ورئيس بلدية محافظة الخبر المهندس سلطان بن حامد الزايدي، وعدد من المسؤولين.

وقال السيد/ عبد الله بن عبد اللطيف الفوزان بأنه من منطلق المسؤولية المجتمعية ودعماً للجهود المبذولة في تنمية و تطوير وطننا الغالي، فنحن نؤكد إلتزامنا كقطاع خاص في المساهمة في دعم الجانب الجمالي بجميع مدن المملكة. ونتطلع لأن نرى المزيد من المبادرات المتميزة في الأعوام القادمة على أيادي أبنائنا وبناتنا في "مُجسّم وطن" حتى نقدم الأفضل لهذا الوطن المعطاء.

وثمن الفوزان دور أمانة المنطقة الشرقية ودعمها المتواصل لمثل هذه المبادرات وتبنيها للمواهب السعودية الشابة لتقديم أعمال تستوعب إبداعاتهم وتعزز معاني الوحدة الوطنية فضلاً عن غرس معاني الوفاء والمواطنة لدى جيل المستقبل. كما ثمن الفوزان دور رئاسة بلدية الخبر في تسهيل كافة الإجراءات والمساهمة في إدارة المشروع مما كان له عظيم الأثر في تنفيذ مجسم دوار البيرق بالشكل الذي يلبي تطلعات اكسترا ويحقق البعد الاجتماعي والوطني للمجسم.

كما أضاف رئيس بلدية الخبر، المهندس/ سلطان الزايدي، بأن تصميم دوار البيرق يركز على الطبيعة المميزة للمملكة خاصة الصحراء والكثبان الرملية. حيث استُخدمت تقنيات حديثة في تصميمه وصُنِّعت الألواح بأيدي مهندسين ومشرفين سعوديين ذوي خبرات عالية. مبيناً أن هذا المشروع جاء بالشراكة مع القطاع الخاص بهدف رفع قيم الشراكة المجتمعية بما يخدم المنطقة.

ويأتي افتتاح الدوار ضمن مسابقة "ﻣُﺠﺴّﻢ ﻭﻃﻦ" والتي تعتبر إحدى مبادرات الفوزان لخدمة المجتمع، ﻭﻫﻲ مبادرة ﺳﻨﻮﻳﺔ ﺗﺤﺚ ﻋﻠﻰ اﻻﺑﺘﻜﺎﺭ ﻭاﺳﺘﻨﺒﺎﻁ ﺃﻓﻜﺎﺭ ﻣﺘﺠﺪﺩﺓ ﺗﻌﺒﺮ ﻋﻦ اﻟﻮﺣﺪﺓ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻭاﻻﻧﺘﻤﺎء ﻟﻠﻮﻃﻦ ﻭﺗﺴﺎﻫﻢ ﻓﻲ إﺛﺮاء ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﻤﺠﺴﻤﺎﺕ اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻓﻲ اﻷﻣﺎﻛﻦ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻹﺿﺎﻓﺔ ﻟﻤﺴﺔ ﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﻤﺪﻥ اﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ.

وتجدر الإشارة أن الشركة المتحدة للإلكترونيات (اكسترا) كانت الداعم الرسمي في بناء دوار البيرق حيث تجسد فكرة البناء حركة البيرق بشكل ديناميكي والمتمثلة بتموج العلم وإنطلاقه للعلوْ. كما تخلد النقوش الموجودة في ثناياه الحضارة السعودية بدءاً من تأسيس المملكة وتأكيداً للرؤية المستقبلية.

المزيد من الأخبار